جكر خوين 

سطع نجم الشاعر الكوردي جكر خوين في كافة اجزاء كوردستان والأوساط الديمقراطية والتقدمية في العالم كشاعر واديب مقتدر,جكر خوين لم يكن شاعراً فقط اذ لديه الى جانب دواوينه الشعرية,العديد من الاعمال الأدبية والتاريحية واللغوية بلاضافة الى نضاله السياسي ومواقفه الجدية ازاء القضايا السياسية والمشاكل الاجتماعية في أجزاء وطنه كوردستان, حيث شهد وعاصر الكثير من الثورات والانتفاضات التي قام بها شعبه الكوردي لنيل حريته وتحقيق استقلاله.


بداياته وتعليمه

ولد جكر خوين في سنة 1903 في قرية حساري الواقعة في كوردستان تركيا (باكور), عاشت في أسرة فقيرة فقد اباه وهو في الخامسة عشر من عمره,عاش يتيما تارة عند اخيه خليل وتارة عند أخته أسيا الذين يكبراه في العمر,
بدا بالعمل منذ نعومة اظافره فعمل برعي الأغنام والماشية ومن عام 1918 عمل كعامل في انشاء الخطوط الحديدية, بدأ جكر خوين بتعلم القراءة والكتابة على يد المشايخ فيصبح ملا واسمه الحقيقي هو (شيخ موس حسين), يترك جكر خوين قريته ويتوجه الى سهول ديار بكر بحثا عن العمل وهناك يكمل تعليمه.
يبدأ التنقل في مدن وقرى كوردستان ليتعرف عن قرب على وضع شعبه الكردي المضطهد في كل مكان. يتزوج في عام 1928 ويلقب ب (ســـيدا) بسبب دراسته الدينية




نضاله

في بداية  الثلاثينات  يتمرد جكر خوين على الأفكار الدينية الرجعية, فينزع عنه لباسه الصوفي (الجبة والعمامة) ويبدأ بمهاجمة الشيوخ والاغاوات بشعره الثوري المعبر عن وضع الشعب الكوردي, 
يغادر جكر خوين منطقته ويتوجه الى عامودا فيلتقي هناك بعض الشباب الوطنيين ويؤسسون (نادي الشباب الكوردي)  سرعان ما تغلقه سلطات الاحتلال الفرنسي.
في عام 1946 ينتسب جكرخوين الى حركة خويبون ويبدأ بالعمل النضالي المنظم, تنحل حركة خويبون وتتخول الى جمعية تحرير وتوحيد كوردستان.
في عام 1040 يصبح جكرخوين مؤازرا ورفيقا للحزب الشيوعي, مدافعا عن حقوق المظلومين مناهضا الاقطاعيين, وبعدها يبدأ نضاله الأليم حيث الاعتقال والسجن والتعذيب.
عام 1958 يبدأ جكرخوين ورفاقه بتأسيس حركة ازادي وبعدها تتحد الحركة مع الحزب الديمقراطي الكردي , ويصبح عضو في اللجنة المركزية للحزب,
في عام 1969 يعود جكر خوين الى كوردستان العراق ويبقى هناك سنة كاملة,بعدها يسافر الى لبنان ويبقى حتى عام 1975 حيث يطبع وينشر ديوانه الشعري الثالث (kime ez) في بيروت.


وفاته

عام 1979 يغادر جكرخوين يبروت الى اوروبا (السويد) فيمضي اخر سنوات عمره هناك, الى ان توافيه المنية عام 1984 وينقل جثمانه الى قامشلو, يدفن في منزله في موكب مهيب ويتحول ضريحه الى مزار لأبناء الشعب الكوردي 

يعتبر جكر خوين مدرسة خاصة قلدها الكثيرين من الشعراء الكورد, كتب الشعب الكلاسيكي وشعر التفعيلة وقصيدة النثر , وبرع في تجسيد الحياة الكوردية ومعاناة الشعب الكوردي, التزم بقضايا أمته وكان مصرا على كتابة أشعاره باللغة الكوردية 
ويقول : "اذا كتبت بلغة الأخرين فان لغتي ستضمحل اما اذا كتبت بلغتي فان الاخرين سيحاولون قراءة وكتابة لغتي"


اعماله 

له اكثر من 37 كتابا أهما تاريخ كوردستان في جزأين,
ولديه الكثير من الدواوين الشعرية نذكر منها

1- Dîwana Yekem ,Prîsk û Pêtî,1945
2- Cim û Gulperî,1948
3- Dîwana Diwem, Sewra Azadî,1957
4- Resoyê Darê,1956
5- Gotinên Pêsîyan,1957

6- Destûra Zimanê Kurdî,1961
7- Ferheng (perçe yekem),1962
8- Ferheng (perçe diwem),1962
9- Dîwana Siyem, Kîme Ez ?1973
10- Mîdya û Salar,1973
11- Dîwana Çarem, Ronak,1980
12- Dîwana Pêncem,Zend Avîsta,1981
13- Dîwana Sesem,Sefaq,1983
14- Dîwana Heftem,Hêvi,1984

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اعداد: Hassan Rame


المصدر
موقع حزب العمال الكوردستانيوبعض المواقع الالكترونية الاخرى وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي 

التسميات

إرسال تعليق

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق,ولكن يرجى مراعاة الشروط التالية لضمان نشر التعليق
ان يكون التعليق خاص بمحتوى الموضوع 1⃣
يمنع نشر روابط خارجية بداعي الاعلان 2⃣
اذا لديك سؤال اضغط على زر "اتصل بنا" اعلى الموقع 3⃣
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ارسل رسالة للادارة

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.