الشهيد والفنان القدير هوزان سرحد اسمه الحقيقي هو سليمان دينوفو احد اشهر الفنانين الكورد واعمدة الموسيقة الكوردية,سرحد البلبل الحزين تارة والكوردستاني الصلب تارة اخرى اغانيه محفوظة في قلوب كل الشعب الكوردي المقاوم ويتم ترديدها دائما للتذكير على ان المقاومة هي الكرامة (بر خودان و سر هيلدان).

ولادته 
ولد سرحد عام 1970 في مدينة الشكيرت (Elishkirt) مدينة تابعة لشمال كوردستان (باكور)
بعد ولادته بسنة واحدة توفي والده وانتقلت عائلته الى مدينة باتنوس
سرحد كان الابن الاصغر في عائلته حيث كان له ثلاثة اخوة واختين...

دراسته للموسيقا
سرحد بدأ بالتعلم على الة البزق(طنبور) وهو في عمر السابعة
بدأ دراسته في جامعة بحر ايجه التركي عام 1988 وتخرج من المعهد الموسيقي في تلك الجامعة عام 1991 وفي ذلك العام تزوج من ابنة عمه يلدز في مدينة (civril)

نضاله 
بسبب التصعيد التركي ضد الشعب الكوردي بدأ يظهر الوعي القومي لدى سرحد وبدأ بالنضال من اجل حرية شعبه وبسبب مشاركته في المناقشات العامة حول القضية الكوردية تم اصدار امر اعتقاله في عام 1991

في يوليو 1991 انضم سرحد وزوجته يلدز الى حزب العمال الكوردستاني (PKK)
ولقد تم اعتقاله وحكم بالسجن لمدة 12 عام..بعد خروجه سافر سرحد الى شمال (Hadranin) بالقرب من زاخو (مدينة في اقليم كوردستان) والتحق باكاديمية الشهيد محسوم-قرقماز, وبعدها في مراكز تدريب حزب العمال الكوردستاني في لبنان (البقاع)
ن
نظرا لموهبة سرحد الموسيقية تم ارساله الى اوروبا ليشارك الاتحاد الوطني الكوردستاني واصبح عضوا في المجموعة الكوردية الموسيقية (كوما برخودان)
لم يقدر ممارسة  الغناء والعزف  في شمال كوردستان لان الحكومة التركية فرضت الحظر على نطق اللغة الكوردية او تداول اي شيء يخص بالقومية الكوردية
وبعد اربع سنوات من مكوثه في اوروبا قرر الرجوع الى وطنه حيث يقول..."ان العودة الى الوطن هو واجب ثوري والامر متروك لنا للعودة الى جذورنا لكي نثبت ان الثقافة الكوردية لاتزال على قيد الحياة"

عاد سرحد في عام 1996 الى جبال الزاب الكوردية وبقى بضع الاشهر هناك وفي وقت لاحق عمل في "مركز ثقافة ما بين النهرين ميزوبوتامية" في اربيل وشارك في العديد من الفعاليات الثقافية والاجتماعية في اقليم كوردستان..حيث كان اسم البومه الاخير "هولير" وهو الاسم الكوردي لمدينة اربيل...

وفاته
تم اسره من قبل الجيش التركي بعد ان قام بالتغطية المسلحة على احدى عمليات الكريلا ولكي يتمكنو من الخلاص
بعد التعرف على هويته تم اعادته الى مناطق الاشتباك ليقومو باعدامه هناك حتى لا يتسبب اعتقاله بمشاكل للدولة التركية

سرحد هوزان يعتبر شعلة مقاومة كوردستانية لن تنطفئ ومازال هنالك كوردي واحد يقاوم في ارضه كوردستان...قتلو سرحد لكن لم ولن يستطيعو قتل ارادته التي سيتوارثها  ابناء امته الكوردستانية جيلً بعد جيل...

اعماله 
البومه الذي سماه هولير يحتوي على الاعمال التالية 

Mîzgînê
Ax Kurdistan
Bîranîn
Wunken
Hewlêr
Payîzê
Şêre şêre
Ağrı’nın İsyan Kızı
Beyadî
Vorê varo
Sîpanê Xelatê
Bir Çocuk Ağlıyor
Serbanika
Dengé Zerdeşt
Dilan
Çuka Seré Daré
Ez Xelefım


كل اغنية عبارة عن قصة مقاومة  كوردستانية لحدث حقيقي...





المصادر 
http://www.radyoozgun.org/stran.asp?id=21&b=1
http://www.zaphaber.com/hozan-serhad-unutulmadi-2100h.htm
http://www.zaphaber.com/hozan-serhad-unutulmadi-2100h.htm
http://www.ozgur-gundem.com/haber/3879/ اعداد : Hassan Rame
التسميات

إرسال تعليق

  1. رجل بالف رجل...كل اغنية فتيل ثورة كاملة..هربجي وشكرا عالمنشور

    ردحذف

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق,ولكن يرجى مراعاة الشروط التالية لضمان نشر التعليق
ان يكون التعليق خاص بمحتوى الموضوع 1⃣
يمنع نشر روابط خارجية بداعي الاعلان 2⃣
اذا لديك سؤال اضغط على زر "اتصل بنا" اعلى الموقع 3⃣
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ارسل رسالة للادارة

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.