اساليب في سرقة الثقافة الكوردية
الغناء والطرب


أساليب في سرقة الثقافة الكوردية : 
المطربون والمطربات : 
الأتراك والعرب والفرس وغيرهم يسرقون التاريخ والتراث الكوردي : 
ومن السياسات المهمة للايديولوجية الرسمية تدمير الثقافة الكوردية . ولبلوغ هذا الهدف تتبع الأسلوب التالي : 
تعمد أولا إلى الحصول على الأغاني الشعبية الكوردية بصيغها الأصلية . ويتولى تنفيذ هذه المهمة مجموعة من الخبراء في الموسيقى والأدب الشعبي والفلكلوري الى جانب عدد من ضباط الجيش . ثم تترجم نصوص تلك الأغاني الى اللغة التركية وتضاف تعديلات على مضمونها . كما تكيف ألحانها لتنسجم مع الموسيقى التركية . ويستمر إدخال التعديلات على الأغنية الكوردية الشعبية فترة معينة . وخلال هذه الفترة يلعب خبراء أتراك في الأغاني الشعبية من أمثال محمد أوزبك دورا كبيرا في هذه العملية . وبعد ذلك , تذاع الأغنية بحلتها الجديدة وتعرض على شاشة التلفزيون . ويختار الخبراء وطربين من أصل كوردي لأداء هذه الأغاني من أمثال : 
Celal Guzeles , Muzzzez , Ibrahim Tatlises , Izzet Altinmese , Selahattin Alpay , Husamettin Subasi , Bedri Ayseli , Kucuk Emrah , Burhan Cacan 
,Celal Yarici , Hulya Sur , Ali Riza Gundogdu , Nuray Hafiftas…
ولأداء هذه الأغاني بصوت مطربين من أصل كوردي مزيتان : إذ من المعتقد أن للأكراد صوتا ملائما لأداء الأغاني الشعبية الكوردية ، ثم أن أداء هؤلاء المطربين لأغنية كوردية الأصل بلغة تركية يلعب دورا مهما في دعم جهود تتريك الأكراد . 
والذي يحدث هنا الأغنية الشعبية الكوردية يعادل عملية تصدير للإمبريالية الثقافية نحو كوردستان . وبإمكاننا أيضا أن ننعت ذلك بنوع من النهب للتراث الثقافي للشعب الكوردي . ونذكر على سبيل المثال أن الخبير التركي الشهير بالأغاني الشعبية محمد أوزبك تلقى جائزة على تأليفه لأغنية (بياض جول ، كيرايزي جول) التي اعتبرت " الأغنية الشعبية التركية للعام " ، ولم تكن هذه الأغنية في الواقع سوى أغنية شعبية كوردية سبق أن سجلها على اسطوانة المطرب والشاعر تحسين طه ، وغالبا ما تذيعها إذاعة بغداد . أما العنوان الكوردي لهذه الأغنية الشعبية فهو (رابه جووتيار ده هيلو رابه) ، والنص الكوردي لهذه الأغنية ممنوع في تركيا . ويقدم النص التركي على أنه " قطعة من الموسيقى التركية " وبعد : أليس هذا مثال واضح على السرقة !!؟ وفي عددها 15 للفترة 1989/4/9-15 اتخذت مجلة " تمبو" هذا الموضوع عنوانا رئيسيا ، اذ نشرت المانشيت التالي " لغة ممنوعة وموسيقى مباحة : أغنيات كوردية والكلمات تركية (ص 24-30) . ويبدو أن الأغنية الشعبية رائجة اليوم في تركيا : فقد
لحنت أغنية (باهجيا جل كي جورم) ليغنيها المطرب التركي جلال جوزالسز وقدمت على أنها قطعة من " الموسيقى الشعبية التركية " . أما واقع الحال فيشير إلى أنها نسخة معدلة لأغنية شعبية كوردية بعنوان (ده رابه كوله بي إينان) التي كان يغنيها الفنان الكوردي الشهير عارف جزراوي من إذاعة بغداد ، وما زال عدد من المطربين والمطربات الأتراك يغنون هذه الأغنية على أنها جزء من " الغناء الشعبي التركي " ومن أمثال هؤلاء 
Izzet Altinmese , Hulya Suer , Selahattin Aplay , Ibrahim Tatlises ,
ويقول الفنان التركي صلاح الدين آبلاي أنه على الرغم من أنه لايتكلم الكوردية إلا أنه يعرف أن هذه الأغاني : 
Hamayli Boynundadir , Diyarbakir Duzdedir , Hele yar Zalim yar , Altin Yuzugum Kirildi Hey هي من بين الأغاني الشعبية في كوردستان . ويقول جلال ياريجي أن أغنية (فار دافولجو) هي بدورها أغنية شعبية كوردية (مجلة تمبو العدد أعلاه ، ص 27-28) . كما نشرت مجلة تمبو المذكورة أعلاه قائمة بالأغاني الشعبية الكوردية التي تقدم باعتبارها من " الموسيقى الشعبية التركية " ، وحملت تلك القائمة العنوان التالي : نماذج شهيرة من أغاني الكوردبيسك (ذات الأصل الكوردي) وهي : الأغنية الكوردية :
-Yek Mumik , Anonim .
- Le Dotmm ,mihemed Shexo .
-Gule Rabe sibe ye .
-Oy ferat ferat , Shivan .
-Ez kevok im le le : Hesen cizrawi .
-Wele Govend Rabane : anonim .
-Diyarbekir Paytext e : seide Hemo .
-Gulizar derde min yek bu buye sed hezar : anonym . 
-Daikka min : anonym . 
-Endiwere Paytext e : Eno Dino .
-Hat kerwane Merdine : Fexri Bamime .
-Sallana Sallana Mece Ber Ave .
-Le Naze Le Nazliye : anonim . 
-Rek Midyade Kas e : anonim . 
-Ber cem ber cem dicime : anonim . 
-cotyar : Tahsin Taha .
-Le le xane : Eno Dino .
-Hey hey gidiye heyranoke : shivan .
-Evar e Evare e Rabe Narine : anonim . 
-Sineme : anonim .
الأغنية التركية : 
-Birmumdur - Bedri Aysel , Ibrahim Tatlises. 
-Ben Yetim , Ibrahim Tatlises. K , Emrah 
-Gule Uyan sabahtir, Atakan celik .
-Oy firat firat , IzzeT Altunmese .
-Hele Yar , Zalim Yar , S , Aplay . Izzet Altunmeshe
-Can Mercan , Burhan Cacan .
-Ben de Gidem Paytahta , Izzet Altunmeshe .
-Gulizar , Izzet Altunmeshe .
-Maden Dagi Dumandir , Izzet Altunmeshe . 
-Mardin Kapi sen olur , anonimo .
-Mektebin Bacalari , Muzzez Turung .
-Le naze , Izzet Altunmeshe . 
-Karanifil Eker misin, Celal Guzelses .
-Esmerim Bicim Bicim , Zeki Muren . Bulent Enoy. Emet Sayin . Izzet Altunmeshe . 
-Beyaz Gul kirmizi Gul : Ibrahim Tatlises , Husamettin Subashi . Ali riza Gun dogdu . Hulya Suer . Nuray Hafifash . 
-Hayde Hane Göreyim seni : anonimo .
-Hey Hey Gidiye Guzel yar : Atilla Yarci .
-Ay Dogdu suya Dustii Narine : Cela Yarci .
-Zap Suyu : Cela Yarci . 
من دواعي تلذذ بعض الكتاب العنصريين و الاستعماريين الاشارة الى أن الكوردية لغة بدائية جدا ينبغي أن تختفي كليا من على سطح الأرض ، الأمر الذي يخدم الانسانية ولاسيما الأكراد . تراهم يعيدون ذلك مرارا وتكرارا . وهنا ينبغي علينا أن نسترعي الانتباه الى الآلية التالية : إنهم يسرقون أولا ثمار الفن الشعبي الكوردي والموسيقى الكوردية ... الخ , ثم يعرضون المسروقات على أنها من الفلكلوروالموسيقى الكوردية . ويعلنون دونما ذكر لإسمها أنها " لغة بدائية ينبغي أن تختفي كليا .. " . ولننظر ما الذي سيبقى في حوزة الإذاعة التركية والتلفزيون التي إذا ما جردناهما من الأغاني الشعبية ذات الأصل الكوردي ! وعندما ينتقد أحدهم هذه الأفكار ويقدم شكوى ضد هذه الأعمال العنصرية تتخذ بحقه هو إجراءات عقابية بدعوى : " إهانة الأمة والدولة و إهانة الشخصيات المثالية للأمة والدولة . 
أما نحن فما عسانا نقول عن هذه السرقات ؟ إن الوعي على كل حال بصدد هذا الموضوع يتطور شيئا فشيئا . وسيكافح الأكراد من أجل الحفاظ على تراثهم الفني وموسيقاهم الشعبية وصيانتهما من النهب . وسيكشفون القناع عن الوجه القبيح للأفكار والأعمال العنصرية والإستعمارية التركية . 


المصادر :1-اسماعل بيشكجي : كوردستان مستعمرة دولية , المترجم زهير عبدالملك ، دار آبيك للطباعة والنشر ، السويد 1999م .
التسميات

إرسال تعليق

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق,ولكن يرجى مراعاة الشروط التالية لضمان نشر التعليق
ان يكون التعليق خاص بمحتوى الموضوع 1⃣
يمنع نشر روابط خارجية بداعي الاعلان 2⃣
اذا لديك سؤال اضغط على زر "اتصل بنا" اعلى الموقع 3⃣
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ارسل رسالة للادارة

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.