موجز تاريخي عن الحزب العمال الكوردستاني


موجز تاريخي عن حزب العمال الكردستاني
اجتمعت مجموعة ثورية (يسارية) كردية في العاصمة الفعلية لكردستان دياربكر بتاريخ 27-11-1978 و عقدوا مؤتمراً أسسوا فيه حزب العمال الكردستاني(pkk) و انتخبوا عبد الله أوجلان سكرتيراً للحزب. على إثر قيام الجيش التركي بالانقلاب العسكري في 12 أيلول سنة 1980، انسحب الحزب إلى لبنان و تلقى كوادره تدريباتهم السياسية و العسكرية في المعسكرات الفلسطينية المتفرقة. عقد الحزب مؤتمره الثاني بتاريخ 20-25 آب سنة 1982 و تم اتخاذ قرار العودة إلى الوطن(كردستان) و التحضير للبدء بالكفاح المسلح ضد الدولة التركية. بتاريخ 15 آب 1984 بدء الحزب حربه التحريرية ضد الدولة التركية بقيادة القائد العسكري معصوم قورقماز الملقب بـ(عكيد). و كان هذا تاريخ الإعلان عن قيام الجناح العسكري للحزب تحت اسم قوات تحرير كردستان(HRK). بتاريخ 21 آذار سنة 1985 تم الإعلان عن تأسيس الجبهة الوطنية لتحرير كردستان(ERNK) لتنظيم الجماهير و النشاطات السياسية و الدبلوماسية و كافة الفئات و الشرائح الاجتماعية. بتاريخ 20 و حتى 30 تشرين الأول سنة 1986 عقد الحزب مؤتمره الثالث في معسكره في وادي بقاع اللبناني و تم فيه تأسيس الجيش الشعبي لتحرير كردستان(ARGK) ليحل محل قوات تحرير كردستان. كما تم اتخاذ عدة قرارات بصدد تطوير الحرب و توسيع التنظيم و زيادة عدد المقاتلين. بتاريخ 26 – 31- 12 سنة 1990 تم عقد المؤتمر الرابع للحزب و كان هذا هو المؤتمر الأول الذي يُعقد في جبال كردستان و ضمن قوات الكريلا؛ و قد تم تسمية هذا المؤتمر بـ(مؤتمر الكريلا). تم اتخاذ عدة قرارات مهمة و خاصةً بصدد زيادة عمليات الكريلا و نوعيتها و حجمها و الهجوم على المراكز الكبرى و فتح المناطق و البدء بالانتفاضات الشعبية في مدن كردستان. في صيف سنة 1991 أعلن الحزب حكومة الحرب في بوتان و بهدينان. بتاريخ 21 آذار سنة 1992 بدأت الانتفاضات الجماهيرية في كافة المدن الكردستانية ضد سلطات الدولة التركية، و بتاريخ الثاني من تشرين الاول سنة 1992 حصلت معارك سميت بحرب الأخوة بين مقاتلي حزب العمال والبررزاني والطالباني . في العشرين من آذار 1993 أعلن الحزب وقفاً لإطلاق النار من جانب واحد ضد الدولة التركية. و دعا إلىالحل السلمي و الحوار لأجل القضية الكردية. بتاريخ 8- 27- 1 1995 عقد الحزب مؤتمره الخامس في جبال كردستان، تم اتخاذ عدة قرارات استراتيجية منها: انشاء البرلمان الكردي في المنفى، و إعادة النظر في استراتيجية و النظام الداخلي و الهيكل التنظيمي للحزب، كما تم تغيير مقام سكرتير الحزب إلى القائد العام. و بدلاً من المركز التنفيذي تم تأسيس الهيئة الرئاسية للحزب. كان هذا المؤتمر مؤتمراً للإصلاح و التغيير ضمن الحزب. كما تم تأسيس اتحاد المرأة الكردستانية الحرة و حزب آخر مرتبط بالحزب في العراق، و الإقرار بفتح فضائية كردستانية في الخارج.
بتاريخ 6- أيار 1996 جرت محاولة اغتيال قائد الحزب عبد الله أوجلان و ذلك عبر تفجير سيارة مفخخة بالقرب من مكان إقامته في دمشق. و في خريف سنة 1998 توترت الاجواء بين سوريا و تركيا بسبب الحزب، و اتهام تركيا لسوريا بدعمها للحزب و السماح لهم التحرك في أراضيها، و في مسعى منه لأجل إنهاء التوتر قرر أوجلان إلى مغادرة سوريا في التاسع من تشرين الأول 1998. و بتاريخ 19-1- 1999 بدء الحزب بجلسات المؤتمر السادس و انتهى المؤتمر في 16-2-1999، أي بعد يوم واحد من اعتقال قائده في العاصمة الكينية نيروبي بتحالف القوى و المخابرات الدولية في عملية مطاردة دولية استمرت لشهور في العديد من الدول و البلدان. بدأت محاكمة أوجلان في 1- حزيران 1999 و تم اتخاذ قرار الاعدام بحقه في 31- حزيران من نفس العام.
في الثاني من آب سنة 1999 أعلن الحزب وقفاً لإطلاق النار تركيا و قرر سحب قواته العسكرية إلى خارج الحدود الرسمية للدولة التركية إلى جنوبي كردستان(أقليم كردستان العراق). كما بدأ الحزب بإعادة النظر في استراتيجيته و سياساته و أهدافه، و كيفية ممارسة وسائل النضال، و إعادة النظر في الهيكل التنظيمي، و كيفية التقرب من المشاكل بشكلٍ جذري. في شهر كانون الثاني عام ألفين تم عقد المؤتمر الطارئ للحزب(السابع)، حيث يعد هذا المؤتمر محاولة جدية لإعادة البناء الحزبي من جديد، بما يتوافق مع التحولات الدولية و الاقليمية و الوطنية وفق احتياجات المرحلة و العصر. كما أعلن المؤتمر عن عدة نتائج تاريخية و استراتيجية و تنظيمية؛ مثل تغيير علم الحزب و الشكل التنظيمي للقيادة والتقرب الجديد من فلسفة الحرب و نبذ العنف الثوري و التحول من كفاح التحرر الوطني إلى التحرر الديمقراطي و التركيز على ضرورة العيش مع الشعب التركي ضمن الجمهورية الديمقراطية المتشكلة من الأكراد و الأتراك على قدم المساواة. كما تم اتخاذ عدة قرارات حول تأهيل الكوادر لأجل العمل السياسي و النشاط الجماهيري و الاعتماد بشكل أقوى على الدعاية و الإعلام و الدبلوماسية و تدريب القاعدة و تطويرهم ثقافياً و ذهنياً و سياسياً.
في منتصف شهر أيلول سنة 2000 نشبت معارك بين مقاتلي الحزب و قوات الاتحاد الوطني الكردستاني طالت أكثر من أسبوع و توقفت بعدها. و من ثم عادت و نشبت المعارك في الشهر الثاني عشر من نفس العام و دامت حوالي اسبوع آخر، تعرض الاتحاد الوطني لخسائر كبيرة و فقد الكثير من المناطق التي كانت تحت سيطرته في جبال قنديل و المثلث الحدودي بين أيران و تركيا و العراق.
في شهر نيسان سنة 2002 تم عقد المؤتمر الطارئ الثامن للحزب. تم تغيير اسم الحزب من حزب العمال الكردستاني إلى مؤتمر الحرية و الديمقراطية الكردستاني. و في شهر ايلول سنة 2003، و بناءاً على توجيهات قائد الحزب تم إلغاء الحزب نهائياً لكي يحل محله مؤتمر الشعب الكردستاني(Kongra Gel)، و في نوروز سنة 2005 تم الإعلان عن مشروع الكونفدرالية الديمقراطية الكردستانية، و في أيار سنة 2005 و من خلال جلسات المرحلة الثالثة لمؤتمر الشعب تم تأسيس منظومة المجتمع الكردستاني (KKK)و الأخير ليس حزباً و لا تنظيماً بل منظومة شاملة لها مجلسها البرلماني ألا و هو (مؤتمر الشعب) و هيئته التنفيذية و التنظيمية ـ التي تشبه الوزارات في الدول التقليدية ـ و اللجنة الإدارية و التشريعية و القضائية. و كذلك لها جناحها العسكري المدافع (قوات دفاع الشعب) و العديد من الهيئات الأخرى مثل هيئة العلم و التنوير و هيئة اللغة و التربية و الهيئة الاقتصادية و الهيئة الاجتماعية و الهيئة الإعلامية و هيئة الفنون و الثقافة و هئية الأقليات و الطوائف. كما انضمت العديد من الاحزاب و المنظمات المرتبطة فكرياً و استراتيجياً مع الحركة إلى هذه المنظومة؛ هذه الأحزاب و المنظمات لها علاقات كونفدرالية مستقلة، و ذاتية، مرتبطة مع بعضها البعض وفق علاقات متساوية، و أفقية، دون أن يكون أحداً مهيمناً على أحد.
في نيسان 2005 تم إعادة تأسيس حزب العمال الكردستاني على أساس حزب أيديولوجي ضمن منظومة الكونفدرالية الديمقراطية الكردستانية على أسس الفلسفة الايكولوجية و الديمقراطية المُؤمِنة بالحرية و المساواة بين الجنسين و ضد التعصب العرقي و القومي، و قد تخلص الحزب -المعاد تأسيسه – من رواسب الإرث الشيوعية الكلاسيكية و الاشتراكية المشيدة و القوموية القديمة، و كذلك اعتمد على معاداة الهرمية السلطوية و الصراعات الطبقية، كما لم يعد- الحزب- كالسابق مسيطراً على جميع المؤسسات و التنظيمات الأخرى، بل أصبح حزباً فكرياً و إيديولوجياً مهمته الأساسية هو التوجيه الايديولوجي و التقويم العقائدي في الحركة الثورية الديمقراطية الكردسيتانية. كما أن هيكلية الحزب التنظيمية و الإدارية قد اختلفت كثيراً عن الاحزاب الأخرى و حتى عن شكل الحزب الذي كان عليه قبل فسخه. كما لم يعد جميع أعضاء الحركة كوادراً للحزب. و لم يعد الحزب يقبل بكل الكوادر و الاعضاء المناضلين ضمن الحركة أو المنظومة الكونفدرالية؛ أي أن جميع من يناضل تحت راية الحركة بقيادة عبد الله أوجلان ليسوا من أعضاء حزب العمال الكردستاني؛ بل منهم أعضاء من أحزاب سياسية أخرى. لكن الإعلام التركي و الغربي و حتى العربي مستمر في تسمية الحركة باسمها السابق (حزب العمال الكردستاني).
في شهر آب سنة 2008 أنعقد المؤتمر العاشر للحزب و كانت من أهم قرارات المؤتمر هو النضال تحت شعار (الحرية للقائد أوجلان) و العمل الدءوب من أجل ضمانة حريته في أسرع وقتٍ ممكن. كذلك تم الإقرار بإعادة تفعيل عملية التنظيم و التحول الحزبي في كل ميادين الحياة و خاصةً ضمن الحركة الثورية الكردستانية.

المصدر
التسميات

إرسال تعليق

يسعدنا تفاعلكم بالتعليق,ولكن يرجى مراعاة الشروط التالية لضمان نشر التعليق
ان يكون التعليق خاص بمحتوى الموضوع 1⃣
يمنع نشر روابط خارجية بداعي الاعلان 2⃣
اذا لديك سؤال اضغط على زر "اتصل بنا" اعلى الموقع 3⃣
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ارسل رسالة للادارة

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.